الحب الممنوع.. حياة المثليين والمثليات في الشرق الأوسط – براين ويتاكر

“حان الوقت لإخراج هذا الموضوع نهائيا من السرية ليمنح نقاشا صريحا وصادقا . هذا ما قام به تحديدا براين ويتاكر (الحب الممنوع) الانسانى والقيم وذو الثقافة الواسعة.”
(على الأحمد : مدير معهد الخليج)

لا تزال المثلية من المحظورات في البلدان العربية.  فيما يعترض عليها رجال الدين لكونها خطيئة شنيعة، تمتنع الصحف عن الحديث عنها مباشرة وتتناولها بأسلوب يكتنفه الغموض، فتشير إلى “ممارسات مخجلة” و”سلوك منحرف”.  وبرغم القبول المتنامي للتنوع الجنسي في أماكن مختلفة من العالم، فإن المواقف منه باتت في الشرق الأوسط أكثر تصلباً.

يرسم براين ويتاكر صورة أشخاص يعيشون حيوات سرية يعتريها الخوف في كثير من الأحوال، صورة أبناء وبنات يتعرّضون للضرب وتنبذهم عائلاتهم أو يرسلون لتلقي علاج نفساني “ليبرأوا”، صورة رجال يُحتجزون ويُجلدون “لتصرّفهم كالنسوة” أو آخرين قد سجنوا فقط لأنهم حاولوا العثور على الحب عبر الانترنت.

في خضمّ الحديث عن إصلاح في الشرق الأوسط، تبقى المثلية إحدى المسائل التي يفضّل تقريباً كل فرد تقريباً في المنطقة تجاهلها، ومع ذلك ثمة حيّز ضيق من التغيير والتسامح. “الحب الممنوع”، المُفيض في المعلومات والمكتوب بأسلوب جذاب، يلفت إلى هذا الموضوع الشديد الأهمية وإن بعد تأخير طويل.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Box

Dropbox

MediaFire
صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر

كتب ذات صله

Comments are closed.