فاعلية الخيال الأدب..محاولة في بلاغية المعرفة من الأسطورة حتى العلم الوصفي – سعيد الغانمي

عالج الباحث العراقى سعيد الغانمى، فى كتاب “فاعلية الخيال الأدبى”، الفائز بجائزة الشيخ زايد العالمية للكتاب، فى دورتها الـ11، إشكالية نقدية، خلال دراسته لنصوص الأساطير والفلسفة والتاريخ القديم فى بلاد الرافدين. ويتكون هذا الكتاب من ثمانية فصول على التوالي: النظرية وأساسها اللغوي، خاصية الأدب المعيش في ثقافة مبدأ الاسم، وديانة اللاهوت الطبيعي، وابتكار الملحمة: الأطر الثقافية والخصائص الصنفية، وسواحل إيونيا: آخر أشباح الأسطورة، وسقراط: مشروع قراءة أدبية، وأفلاطون: الميتافيزيقيا والخيال الأدبي، أرسطو البنية المنطقية للغة.

لقد تعود القارئ على قراءة نصوص الأدبين السومري والبابلي قراءة أثرية، أعني أركيولوجية، يرمم فيها الباحثون نصوص الأدب الذي يقرؤونه، ويشيرون إلى الطبقات التاريخية التي تولد فيها؛ لكنهم نادراً، بل أكاد أقول لم يقترحوا مرة واحدة قراءة نقدية حديثة تستثمر أدوات التحليل المتاحة للانفتاح على أفق جديد.

وعلى النحو نفسه، حظي الأدب الفلسفي اليوناني بقراءات مختلفة من المركزية، لكنه لم يوضع أبداً في سياق حضاري يشمل البشرية كلها.

يمكن القول إن لهذا الكتاب بنية سردية، فهو يتعامل مع موضوعاته على نحو سردي، ويتصور أن هناك قصة سردية لها بطلها، الذي يتمظهر بأشكال مختلفة، فيظل الكتاب يتابعه في مختلف الأشكال. والبطل السردي هو فاعلية الخيال التي تظهر في البداية في نصوص الأسطورة، وبقيت تعمل فيها آلافاً من السنين ثم في نصوص الفلسفة لألفي سنة أخرى، ثم في لغة العلم الحديث منذ بداياته في القرون الثلاثة الأخيرة.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Box

Dropbox

MediaFire
صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر

كتب ذات صله

Comments are closed.