الحقيقية الغائبة – فرج فودة

الحقيقة الغائبة - فرج فودة

“أن تنزعج للحق فهذا أفضل كثيراً من أن تنبهر بالباطل ..”

الكتاب هو رؤية فكرية، وسياسية، تستند إلى حقائق التاريخ موثقة ومؤصلة. ويأتي هذا الجهد البحثي والفكري والتحليلي الذي قام به المؤلف رداً على أولئك الذين يهربون من التوثيق والتأصيل حتى يقولوا التاريخ ما لم يقله، وحتى يستعينوا باللاعلمية في تناول التاريخ لإسناد ما يريدون هم أن يقولوه. وفوق كل شيء، فإن هذا الجهد العلمي الجاد من جانب المؤلف هو إسهام في تبرئة الإسلام مما يحاولون استخدامه سياسياً لخدمة أهداف سياسية هي في التحليل النهائي معاكسة لروح الإسلام وجوهره، فالإسلام يحفز إلى التقدم، وهؤلاء يدعون إلى التخلف، والإسلام دين سماحة، وهؤلاء دعاة تعصب، والإسلام يكرس الحوار والشورى، وهؤلاء يريدون فرض آرائهم بالإكراه والعنف.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

“القرآن لا يفسر نفسه بنفسه، و الإسلام لا يطبق نفسه بنفسه، و إنما يتم ذلك من خلال المسلمين..وما أسوأ ما فعل المسلمون بالإسلام”.

“إن العدل غاية النص، و إن مخالفة النص من أجل العدل أصح في ميزان الإسلام الصحيح من مجافاة العدل بالإلتزام النص.”.

“إننا نقبل بمنطق الصواب و الخطأ في الحوار السياسي، لأن قضاياه خلافية، يبدو فيها الحق نسبيا و الباطل نسبيا أيضا، ونرفض أن يدار الحوار السياسي على أساس الحلال و الحرام، حيث الحق مطلق و الباطل مطلق أيضا، و حيث تبعة الخلاف في الرأي قاسية” .

“هو الهروب لأنه أسهل من المواجهة، و هو النكوص لأنه أهون من الإقدام، و هي المظهرية لأنها أيسر من إدراك الجوهر”.

“الإسلام لا يتنافى مع روح العصر، أي عصر، في كل ما هو إنساني سمح و عادل”.

“حين تقبل الدنيا دون حدود لابد أن تدبر العقيدة و لو بقدر محدود”.

“إن الفرق بين الإنسان و الحيوان، أن الأول يتعلم من تجاربه، و يختزنها مكوناً ما نعرفه بإسم ” الثقافة “.

“إن تطبيق الشريعة الإسلامية وحده ليس هو جوهر الإسلام ..”

  • إقتباسات طويلة:

▬ هذا حديثٌ سوف ينكره الكثيرون، لأنهم يودون أن يسمعوا ما يحبون، فالنفس تأنس لما تهواه، وتتعشق ما إستقرت عليه، ويصعب عليها أن تستوعب غيره، حتى لو تبينت أنه الحق، أو توسمت أنه الحقيقة، وأسوأ ما يحدث لقارىء هذا الحديث، أن يبدأه ونفسه مسبقة بالعداء، أو متوقعة للتجنى، وأسوأ منه موقف الرفض مع سبق الإصرار للتفكير وإستعمال العقل .

▬ هذا حديث دنيا وإن بدا لك فى ظاهره حديث دين، وأمر سياسة وحكم وإن صوره لك على أنه عقيدة وإيمان، وحديث شعارات تنطلي على البسطاء، ويصدقها الأنقياء، ويعتنقها الأتقياء، ويتبعون فى سبيلها من يدعون الورع (وهم الأذكياء) ، ومن يعلنون بلا مورابة أنهم أمراء، ويستهدفون الحكم لا الآخرة، والسلطة لا الجنة، والدنيا لا الدين، ويتعسفون فى تفسير كلام الله عن غرض فى النفوس ويتأولون الأحاديث على هواهم لمرض فى القلوب، ويهيمون فى كل واد، وإن كان تكفيراً فأهلاً، وإن كان تدميراً فسهلاً، ولا يثنيهم عن سعيهم لمناصب السلطة ومقعد السلطان، أن يخوضوا فى دماء إخوانهم فى الدين، أو أن يكون معبرهم فوق أشلاء صادقي الإيمان.

▬ وأنها – أى الديمقراطية – قد تعطل النص الشرعي بالرأى الشخصي، وهكذا أيها القارىء لا تنتهى عقبة أو مانع إلا وتظهر عقبة جديدة أو مانع جديد، وهى كلها موانع قد يسعد بها المجتهدون المتفتحون، لأنها تفتح أمامهم باباً واسعاً للرأي وللإجتهاد دون خروج على صحيح الدين، ودون تصادم مع روح العصر، لكنها فى الجانب الآخر تفزع من ركنوا إلى إجتهادات السلف أيما فزع، وتضعهم بين شقى الرحى، وإن درات يمينا طحنت برفض العصر، وإن درات شمالاً طحنت برفض العقل، وإن سكنت أبقتهم حيث هم، يهربون من الأصل إلى الفرع، ويخفون منطقاً أواجههم به، بل إن شئت الدقة أتحداهم به، وهو أن الشريعة وحدها لا تستقيم وجوداً او تطبيقاً إلا فى مجتمعٍ إسلامي أو بعنى أدق دولة دينية إسلامية، وأن هذه الدولة والجزئيات، وأنهم عجزوا من أن يصيغوا مثل هذا البرنامج أو يتقدموا به، وأنهم يهربون من الرحى برميها فوق رؤوسنا، داعين إيانا إلى تطبيق الشريعة الإسلامية، التى تقودنا بالحتم إلى دولة إسلامية، نتخبط فيها ذات اليمين وذات الشمال، دون منارة من فكرٍ أو إجتهاد مستنير، وليحدث لنا ما يحدث، وليحدث للإسلام ما يحدث، وما علينا إلا أن نمد أجسادنا لكي يسيروا عليها خيلاء، إن أعجزهم الإجتهاد الملائم للعصر رفضوا العصر، وإن أعجزهم حكم مصر هدموا مصر .

▬ واللحاق بركب التقدم العلمي لن يحدث بمجرد استخدام السواك بديلاً عن فرشاة الأسنان أو تكحيل العينين أو استعمال اليد فى الطعام أو الإهتمام بالقضايا التافهة مثل نظرية (حبس الظل) فى شأن التماثيل أو الصور أو إضاعة الوقت فى الخلاف حول طريقة دخول المرحاض وهل تكون بالقدم اليمنى ام اليسرى، وميقات ظهور المهدى المنتظر، ومكان ظهور المسيخ الدجال، فكل هذه قشور، والغريب أنها تشغل أذهان الشباب وبعض الدعاة بأكثر مما يشغلهم جوهر الدين وحقيقته .

▬ ولعل عصرنا لا يخلو من سيف متحضر هو الدستور، لا يسيل دماً وإنما يحفظ إستقراراً، ولا يطيح برؤوس وإنما يلزمها جادة الصواب، وليس لحاكم فى عصرنا، أو لنظام حكم فى عالمنا المعاصر إلا ان يستوعب درس السابقين، بأسلوب العصر لا بأسلوبهم، وليس له أن يحاور الخارجين فى ساحتهم، أو بسلاحهم أو أن يرقص على أنغامهم، وإنما عليه أن يلزمهم بالمحاورة فى ساحته، فليس أمامه ولا أمامهم ساحة غير ساحة الدستور، وليس هناك من سلاح إلا القانون، وليس هناك من أنغام إلا الديمقراطية والشرعية، ليحمدوا الله أن يجدوا فينا يزيداً، ولم يتطرف منا وليد، ولم يتولْ وزارة الداخلية فى بلادنا حجاج، ولم يتملك منا عبد الملك، ولم يدع أحد من حكامنا أنه لا حساب عليه ولا عقاب، غاية ما فى الأمر أنه يوكل إلينا حساب السياسة فى أمور السياسة، ويتحكم أمامنا إلى الدستور ومؤسسات الدولة فى أمور الحكم …

▬ إن الخلافة التى نعتوها بالإسلامية هى فى حقيقتها خلافة عربية قريشية، وأنها لم تحمل من الإسلام إلا الاسم، وأن دعوى إحيائها من جديد تبدو أكثر تناسقاً مع منهج القومية العربية والدعوة للوحدة بين أقطار العرب، منها إلى الدعوة لدولة دينية إسلامية، وبهذا المنطق نقلبها على أساس كونها دعوة سياسية بحتة، إن استهدفت التوحد فعلى أساس المصلحة، وإن توجهت للتكامل فعلى أسس حضارية عقلانية، وإن استلهمت التاريخ فعلى أساس وطيد من (الجغرافيا) .

▬ إن الإسلام دين لا دولة، وعلى المحتج علينا بالعكس، أن يرد علينا بحجة التاريخ، وليس أقوى من التاريخ حجة، أو أن يعرض علينا منهجه فى إقامة الدولة على أساس الإسلام، وليس أقوى من تهافت ما قدم إلينا حتى الآن من أفكار حجة على المدعين أن الإسلام دين ودولة، ومصحف وسيف، ليس هذا فحسب بل أننا نعتقد أن الدولة كانت عبئاً على الإسلام، وإنتفاضاً منه ليس إضافة ليه..

▬ إن الفرق بين الإنسان والحيوان، أن الأول يتعلم من تجاربه، ويختزنها مكوناً ما نعرفه بإسم (الثقافة) ويبدو أن المنادين بعودة الخلافة يسيئون بنا الظن كثيراً، حين يدعوننا إلى أن نجرب من جديد ما جربناه من قبل، وكأن تجربة ثلاثة عشر قرناً لا تشفع، أو كأنه يفزعهم أن تسير على قدمين، فيطالبونا بالسير على أربع .

▬ إننا نقبل فى منطق الصواب والخطأ فى الحوار السياسى، لأن قضاياه خلافية، يبدو فيه الحق نسبياً، والباطل نسبياً أيضاً، ونرفض أن يدار الحوار السياسى على أساس الحلال والحرام، حيث الحق مطلق والباطل مطلق أيضاً، وحيث تبعة الخلاف فى الرأى قاسية لكونه كفراً، وتبعة الإتفاق فى السياسة قاسية أيضاً لمجرد كونها فى رأى أصحابها حلال، حتى وإن خالفت المنطق، بل حتى وإن خالفت الحلال ذاته، ولم تكن أكثر من إجتهاد غير صائب تسانده سلطة الحاكم بإسم الدين، ويؤازره سلطان العقيدة فى ساحة غير ساحتها بالقطع…