المعجزة أو سبات العقل في الإسلام – جورج طرابيشي

المعجزة أو سبات العقل

“الخيال هو واقع من لا واقع له”.

يسلط هذا الكتاب الضوء على اّلية داخلية لاستقالة العقل في الإسلام ,ولكنه يبقي الباب مفتوحا أمام إعادة قراءة قراّنية يمكن معها للإسلام أن يتصالح مع العصر ومع الروح العلمي الحديث.
ماميز الإسلام القراّني عن المسيحية الإنجيلية واليهودية التوراتية هو غياب المعجزة النبوية :فليس في القراّن من معجزة سوى القراّن نفسه بوصفه معجزة عقلية غير مادية .ولكن في سياق المنافسة مع الديانتين التوحيدتين القائمتين على برهان المعجزة النبوية الحسية,ومع الفتوحات التي أدخلت الإسلام أمما شتى غير ناطقين باللغة العربية,لم تعد المعجزة البيانية العقلية القراّنية كافية وحدها لتثبيت الإيمان.وهكذا نُسبت إلى الرسول معجزات مادية راح يتضخم عددها قرنا تلو القرن حتى قدَرها كتاب السيرة المتأخرون بثلاثة اّلاف معجزة .

ومع هذا التحول المتأخر للإسلام إلى دين معجزات ,ومع تعميم الاعتقاد بإمكانية الخرق الذي لاضابط له للقوانين الصغرى والكبرى للحياة والطبيعة والكون,دخل العقل في مرحلة سُبات,وغابت عن أفق الحضارة العربيةالإسلامية إمكانية ثورة كوبرنيكية تنقلها من جمود القرون الوسطى إلى دينامية الحداثة وفتوحات العقل الإسلامي

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

“لنلاحظ استمرارية قدسية العدد اثني عشر بين الديانات التوحيدية الثلاث:أسباط بني إسرائيل الاثناعشر,وتلاميذ المسيح الاثناعشر,ونقباء الرسول الاثناعشر,وأئمة الشيعة الاثناعشر .ولعله من منطلق هذه القدسية عينها جرى تقسيم أشهر السنة اصطلاحا وتواضعا إلى اثني عشر”.

“المعجزة هي سلاح من لا سلاح له”.

“في زماننا المعاصر، حيث يبدو العالم العربي – والإسلامي بشكل أعم – مهددًا بالارتداد نحو قرون وسطى جديدة، فإنّ ثورة كوبرنيكية على صعيد العقل، وعلى صعيد عالم العقل الذي هو التراث والتأويل الموروث للتراث، هي شرط شارط لاستئناف عملية الإقلاع نحو الحداثة التي كان لاح بارقها مع عصر النهضة قبل أن يخمد في ما لم نتردد بأن نسميه عصر الردة..”.