ديوان الزنادقة: كفريات العرب – جمال جمعة

ديوان الزنادقة - جمال جمعة.jpg

 

حينما انبثق الإسلام في جزيرة العرب، لم ينبثق من بيئة جاهلة ولا همجية، كما يشاع، بل كانت الجزيرة العربية قبل الإسلام بيئة مدنية متعددة ومتعايشة المذاهب والأديان. فإضافة إلى الوثنية في مكة والحجاز، كانت هناك اليهودية في المدينة، والنصرانية في الحيرة ونجران، فالصابئة والحنيفية والمجوسية وملاحدة قريش وزنادقتها.
كانت مكة آنذاك أنموذجاً مدهشاً للتنوع داخل الوحدة، والتناغم داخل التعددية في جزيرة العرب. فلم يشهد المجتمع العربي تنافراً دينياً ومذهبياً قبل مجيء الإسلام. فالجزيرة العربية كانت موطناً لأنبياء ظهروا ثم مضوا. منهم من أشير إليهم في القرآن الكريم، ومنهم من ذكرهم أهل الأخبار.
اقتصرت السور القرآنية، بداية، على آيات البعث والنشور والوعيد والرفق بالمساكين واليتامى والضعفاء من الناس، وعلى دعوة القرشيين للتفكر بمظاهر الطبيعة وفيما صنع الخالق، وترك ديانتهم والدخول في الإسلام. وكانت قريش تتقبل كل ذلك برحابة صدر وسماح، إلا الذين أبوا إلا عيب آلهة قريش، والاستخفاف بها وبعقيدتها وعرفها ومألوفها، فقد آذتهم، بعد محاولات قامت بها، لنهيهم عن التعرض لمعتقداتها وآلهتها، وأخرجتهم من أرضها.
كان الخصوم الفكريون الأساسيون في مرحلة الدعوة المكية وبدايات المرحلة المدنية الملحدين أو ماديي العصر الوثني الخالي، الذين أنكروا وجود الخالق والبعث والنشور، وهم ثلاثة أصناف: منكرو الخالق والبعث والإعادة، منكرو البعث والإعادة، منكرو الرسل، وهم عباد الأصنام.
كانت يثرب (المدينة) معقلاً لليهود، فحالفهم النبي (ص) وجاراهم في طقوسهم، حتى بدأت الخلافات العقائدية بين النبي (ص) واليهود في يثرب. فتمت تصفيتهم بالتهجير الجماعي (بني قينقاع وبني النظير)، وإبادتهم (بني قريظة)، بقتلهم بعد استسلامهم عن طريق ضرب أعناقهم ودفنهم في الخنادق.
أما مكة فقد دخلها الرسول (ص) فاتحاً، بعد جولات قتالية ومناوشات عسكرية، ودشن عصر التوحيد، الذي قضى فيه على التعددية الفكرية والحريات الدينية إلى الأبد، رافعاً شعار “لا يجتمع دينان في جزيرة العرب”.
طوال مرحلة الصدامات الفكرية والعسكرية بين النبي (ص) وخصومه، كان الشعر حاضراً بقوة لنشر أفكار الدين الجديد، والنيل من المشركين المعارضين له. والمشركون من جانبهم سخروا طاقاتهم الأدبية للنيل من النبي (ص) والمسلمين.
ولعل أخطر خصوم الرسول (ص) الفكريين كان النضير بن الحارث، الذي يقول ابن عباس عنه “إن الله أنزل فيه ثمان آيات من القرآن الكريم، منها قول الله عز وجل ( إذ تتلى عليه آياتنا قال أساطير الأولين)، وكل ما ذكر فيه من الأساطير في القرآن. وبذلك لم يدخر الرسول (ص) وسعاً في تصفيته، حين ظفر به يوم بدر، فدفعه إلى علي بن أبي طالب لضرب عنقه، رغم كونه أسيراً”.
لم تُطفأ المناوشات بين الفريقين إلا بعد فتح مكة وتصفية المناوئين من الشعراء والمستهزئين، وإهدار دمائهم، وأمر الرسول (ص) بقتلهم حيثما وجدوا “حتى ولو كانوا متعلقين بأستار الكعبة”.
“وما لبثت أن تفجرت الصراعات من جديد بعد موت الرسول (ص)، خصوصاً من قبل الذين دخلوا الإسلام مرغمين. فاندلعت حرب الردة، رفضاً لدفع الزكاة، وحدثت إثر ذلك مجازر رهيبة، ومعارك طاحنة، قادها خالد بن الوليد.
تيار الزندقة كان يعبر عن نفسه بين آونة وأخرى، على ألسنة الشعراء في صدر الإسلام. فالحنين إلى شرب الخمر والتغني بها، الحيرة من قضية المعاد وفناء الإنسان، التبرم من الفروض الدينية والتوق لأيام الحرية الخوالي في الجاهلية، كان يتردد صداها في ثنايا القصائد التي كتبت في صدر الإسلام.
وبدخول القوميات الأخرى ذات الخلفيات الثقافية المختلفة، في الإسلام، التي رأت في التزندق الثقافي خير وسيلة لإعلان تمردها على أسيادها العرب. فقامت تحاور وتناقش وتؤلف الكتب لدحض النبوة وتسفيه الشرائع ونقد القرآن، مما أدى بالخليفة المهدي، ثالث الخلفاء العباسيين، إلى إنشاء ديوان أسماه “ديوان الزنادقة”، لمطاردتهم وقتلهم وتمزيق كتبهم.
كانت أول وأخطر عملية تنقيح لكتب التراث التي تقع برأي المحقق جمال جمعة، في مصاف الجنح الثقافية الكبرى، ما قام به ابن هشام من صنيع في تشذيب السيرة النبوية التي كتبها سلفه ابن اسحاق (توفي 151هجرية)، التي تعد المصدر الأساسي والينبوع الأصل الذي نقل عنه جميع من كتب سيرة الرسول (ص) أو أرخ لحياته. ويعد الآن هذا الكتاب من الكتب المفقودة. فقد قام ابن منظور بحذف كل الأشعار التي يعتقد أنها نالت من النبي (ص) والمسلمين، ولم يثبت في سيرته إلا مقطوعات متناثرة الأوصال من القصائد التي أثبتها ابن إسحاق كاملة في كتابه الأصل. وبذلك فقدنا وثيقة تاريخية بالغة الأهمية، تؤرخ للصراع الفكري بين النبي (ص) ومناوئيه إبان تلك الحقبة الحرجة من تاريخ الجزيرة العربية.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Box

Dropbox

4shared

MediaFire
صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر