رواية شرف – أليف شافاك (جزئين)

رواية شرف

بين لندن وقرية على مقربة من نهر الفرات واسطنبول وسجن شروزبيري، تجري أحداث رواية “شرف” في فترة زمانية تمتد من 1945 السنة التي تولد فيها “بمبي” إلى عام 1992السنة التي تقرر فيها “أسماء” ابنتها أن تكتب حكاية والدتها، وهي في طريقها لملاقاة أخيها الذي سيخرج من السجن بعد أن أمضى محكوميته، بجملتين بسيطتين قاطعتين: “إنه أخي. إنه قاتل”.

تحكي الرواية عن ثلاثة أجيال من العائلة، بادئة بـ “نازي” التي تنجب فتاتين توأمين “بمبي” و”جميلة”، بعد ست فتيات سابقات وخمسة إجهاضات، دون أن ترزق بطفل ذكر واحد. هكذا، سيلاحق طيف الأم كوابيس “بمبي”، حين ترزق بطفلها الأول، فتدخل عالم الخرافات مؤمنة أن لعنة الأم قد حلّت عليها، رافضة إطلاق تسمية على ابنها: “كان ذلك هو أسلوبها في حماية ابنها من عزرائيل، ملك الموت، فإذا كان الطفل بلا هوية فإن عزرائيل لن يتمكن من العثور عليه”. يبقى الطفل بلا اسم حتى يبلغ الخامسة، حين تطلق عليه امرأة عجوز اسم “إسكندر”، بعد أن تقول نبوءتها للأم: “أعتقد أن ابنك سوف يمزق قلبك إرباً إرباً”.

تمضي الكاتبة في سرد مشوق سلس، يتضمن الكثير من الأحداث والحكايات المثيرة، متجاوزة الزمن، إذ تتأرجح بين فترات زمنية قد تتباعد وقد تتقارب، صاعدة تارة، ونازلة تارة أخرى، قافزة فوق أحداث معينة لتعود إليها في فصول لاحقة متأخرة، دون أن تجعل القارئ يفقد انشداده ومتعته.

يخترق ذلك السرد فصول مكتوبة على لسان “إسكندر” القابع في السجن، مسترجعاً ذلك اليوم، الذي يشكّل منبعاً لعذاب لا ينتهي داخله، “كانت معتادة أن تحبني أكثر من أي شيء آخر، فأنا ولدها البكر، ابنها المبكر و”نور عيني”. أما الآن، فقد بات كل شيء مختلفاً، محطمّاً”.

أليف شافاك، كاتبة تركية ولدت بفرنسا في عام 1971، وتعدّ من بين أهم ممثلي الرواية التركية الحديثة. حازت على العديد من الجوائز الأدبية العالمية، وترجمت رواياتها إلى معظم اللغات. صدر لها بالعربية: “أربعون قاعدة للحب”، “لقيطة اسطنبول”، “شرف” و”قصر القمل”.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر