رواية لوليتا – فلاديمير نابوكوف

لوليتا.jpg

 

يروي البطل “همبرت همبرت”، أستاذ الأدب, عن علاقته الغراميّة بفتاة في الثانية عشر من عمرها، دولوريس هايز الملقّبة بلوليتا. علاقة متوتّرة تنتهي بشكل مأساوي… تعتبر رواية “لوليتا” للكاتب الروسي الشهير فلاديمير نابوكوف تحفة من تحف الأدب الحديث, ونقطة تحوّل في مسار الأدب العالمي.
ولا تكاد “لوليتا” تفرغ من جدل في شيء إلا ويحيطها الجدل في شيء آخر، فحتى الفيلم الذي اقتبس عنها كان قد انتظر سنتين لتوافق الرقابة الأمريكية على عرضه قبل أن يواجه غضبا ورفضا اجتماعيا كبيراً. الفيلم الذي أخرجه الأسطورة ستانلي كوبريك في 1962 كان قد تحول نصا للسينما عبر نابوكوف نفسه. هكذا ومنذ أن نشرت الرواية في الولايات المتحدة عام 1958 بعد ثلاث سنوات من منع طبعتها الأولى التي نشرتها مطبعة أولمبيا بريس، بقيت لوليتا صامدة في وجه كثير من العواصف، حتى تلك التي تعترك في ضمير قارئها ويظل يقاومها وهو يتناولها صفحة صفحة، فلا ينفك يتساءل لو أن إعجابه بها دليل انحراف فيه أم لا. إنها رواية تستمد من جدلها قوة عظمى، وهو بحد ذاته سبب لتختبر قوتك وجلدك من خلال خوض مغامرتها.

هناك عدة نسخ مترجمة للوليتا، وهي مشكلة معروفة عربياً، فكثير من الدور يقرر ترجمة الأدب غير العربي دون حاجة لأخذ الحقوق الفكرية بعين الاعتبار مع أنهم جميعا يقدمون لنسختهم بتذكير بالحقوق المحفوظة. عموما، ينتج أن يقع القارئ أحيانا في أسوأ النسخ ترجمة مع أن هناك نسخة أخرى أفضل ترجمة يمكن قرائتها. في حالة “لوليتا” مررت على 4 نسخ على الأقل، إحداها بترجمة خليل حنا تادرس عن دار الجيل، والأخرى بترجمة خالد الجميلي عن دار الجمل (ولدى عائشة نسخة ورقية منها)، والأخرى عن دار الآداب، والأخرى –وهي التي قرأتها- عن دار أسامة بدمشق وتبدو هي النسخة الأقدم وصفحاتها 299 وقدم لها “جوان راي الإبن” فأشار في مقدمته أن الرواية قضية نموذجية يجب الاتعاظ بها والتعلم منها لتفادي الانحراف، أي أنها العبرة الأخلاقية الشاذة التي يجب تفادي الوقوع فيها، حيث اعتبر أن هامبرت كان رمزاً فيها للانحطاط (الرفيع) الذي يتكشف عن شقاء نفسي وضيع في قيمته أيضاً، وهو ما قد لا يوافق عليه كثير من القراء، ذلك أنهم سيرون في القصة إشباعاً لأشد أسرارهم الدفينة التواءً، وسيتملكهم الرضى دون شك، أن نابوكوف كان يلتمس العذر لهم فيها.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر