شدو الربابة بأحوال مجتمع الصحابة (جميع الأجزاء) – خليل عبدالكريم

 

شدو الربابة

إنَّ تحليل شخصيات الصحابة وأشخاصها وأصولهم ومنابتهم ومكانة كل منهم والبيئات الاجتماعية التي نشأوا فيها وعقائدهم السابقة وأماكن تربيتهم من بدو أو حضر وثقافاتهم والنظم والقيم والأنساق الاجتماعية التي قضوا ردحاً طويلاً من عمرهم فيها قبل أن يلاقوا محمداً ويدخلوا دينه والحرف التي مارسوها والأساطير التي ظلوا شطراً عن أعمارهم يؤمنون بها… إلخ وتأثير ذلك في كيفية روايتهم لأحاديث محمد، خاصة وأن جانباً كثيراً من هذه الأحاديث اعتمد على الرواية الشفاهية مع تسليمنا أن بعضاً منها كان يكتب حتى في حياة محمد نفسه، ولكن لا شك أن الغالبية العظمى من الأحاديث كان طريق نقلها من الشفاه إلى الآذان، وتأثير تلك الأحوال التي ذكرناها في علاقاتهم مع محمد ثم في علاقاتهم مع بعضهم البعض، ثم الأفعال التي ارتكبها البعض خاصة في الغزوات حتى أن محمداً نفسه كان يغضب منها ويرفع ذراعيه حتى يرى بياض إبطيه ويقول في حسرة وألم (اللهم إني أبرأ إليك مما فعل فلان) أو يدعو على آخر أو يعنّف الثالث وقلنا (في الغزوات) على وجه التخصيص لأنهم تعوَّدوا على تلك الأفعال في الغزوات التي كانوا يشنونها على بعضهم البعض وفيها كانوا يفعلون الأفاعيل حتى صارت لهم إلفاً وعادة، وعلم النفس يخبرنا أن التخلص من العادات من أعسر الأمور وأشقها على النفس.

(السفر الأول)

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads


 

(السفر الثاني)

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads


 

 

(السفر الثالث)

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads