عرب بلا رب – براين ويتاكر

عرب بلا رب - براين ويتاكر

“إن أكثر ما استشهد به الملحدون العرب خلال المقابلات التي أجريت معهم على أن الخطوة الأولى على طريق الإلحاد هو الغياب الواضح للعدالة الإلهية, فالصورة التي تشكلت لديهم كانت صورة إله سريع الغضب, ولا عقلاني أحياناً, وأنه يسلك تقريباً مسلك ديكتاتور عربي, أو رب أسرة محافظ فيتخذ قرارات استبدادية متلهفاً لمعاقبة الناس لأدنى سبب, كما أن الوعيد الرهيب الذي طالما تكرر في القرآن حول ما سيُحل بغير المؤمنين قد أضفت انطباعاً قوياً عند هؤلاء الأشخاص في مرحلة الطفولة وبشكل واضح.”

“يتواجد غير المؤمنين في الشرق الأوسط، مَنْ هم في الخفاء في الغالب، ولكن هم في الفترة الأخيرة بدأوا بالظهور والإفصاح عن آرائهم مستفيدين من الخدمات التي وفرتها وسائل التواصل الاجتماعي من جهة، والانتفاضات التي أطاحت بالطغاة العرب، وشجّعتهم على رفع أصواتهم من جهة أخرى. في البلدان التي يهيمن الدين فيها على معظم جوانب الحياة اليومية، يسبّبُ التحدي العلني للإيمان والديْن صدمة للأسرة والمجتمع وحتى للحكومات، وقد تَعرضَ العديد ممن أقدموا على هذا التحدي للاعتقال لمجرد البوح بأفكارهم، واضطُر آخرون للعيش في المنفى، ناهيك عن تلقي بعضهم تهديداتٍّ بالإعدام، ولذلك يُفضّل غالبية هؤلاء عدمَ البوح بمعتقداتهم والتعبيرَ عنها خوفاً من ردود أفعال الأسرة والأصدقاء وأرباب العمل.”

كتاب براين ويتاكر (عرب بلا رب.. الإلحاد والمعتقد في الشرق الأوسط) هو كتاب فريد من نوعه, حيث يسلط الضوء على بقعة محرمة على الباحثين, فنراه يدخل في نقاشات مع ملحدين ولا أدريين عرب ويستعرض أسباب إلحادهم وتغيير معتقداتهم والصعوبات التي لاقوها في ذلك, ويقوم بتحليل الأسباب الداعية لترك المعتقدات في الشرق الأوسط بجرأة غير مسبوقة في هذا الموضوع الشائك. والجميل في هذه الدراسة أنها دراسة حديثة استعرضت أراء وشخصيات معاصرة لعالمنا بالإضافة إلى تأثير مواقع التواصل الاجتماعي في هذا الخصوص. ولم تكتفي الدراسة باستعراض ما كتب وقيل عن الزنادقة والملحدين من المفكرين والأدباء ذوو الخلفية الإسلامية في العصور الوسطى كامثال ابن الرواندي وابن المقفع وأبوبكر الرازي كحال الدراسات والكتب السابقة التي تناولت موضوع الألحاد والمعتقدات, بل تجاوزت ذلك بالحديث عن ملاحدة معاصرين مثل الكاتب حامد عبدالصمد وإسماعيل أدهم وعبدالله القصيمي وين كريشان وغيرهم. وبالرغم من ركاكة الترجمة والأخطاء في ترجمة أسماء بعض الكتاب العرب, إلا أن ذلك لا ينفي عنها صفة الدارسة الجديرة بالقراءة والتأمل.

 

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

“عندما كنت مسلمة لطالما قيل لي أن الإسلام هو الدين الأكثر تقدماً فيما يتعلق بحقوق المرأة, وهو شيء أؤمن به ولم أتكلف عناء التحقق منه, فلماذا سيكذب شيخي علي؟ وكان لقائي بملحد وقح  هو ما دفعني في الواقع إلى مراجعة معتقداتي واتضح في النهاية أنه يعرف نصوص دينية أكثر مني, وسألت نفسي: هل أساء هذا الرجل لي؟ نعم! هل آذى مشاعري الدينية؟ نعم, إلا أنني ماكنت لأترك النقاش لولا عدوانيته.” ساره حيدر.

( إحصائيات وأرقام جديرة بالتأمل:

  • “الدول ذات النسبة المرتفعة من الملحدين تعتبر من أكثر الدول صحة وغنى على مستوى العالم.”
  • “من بين الأربعين دولة الأشد فقراً في العالم, جميعهاً متدينة بشكل كبير باستثناء فيتنام.”
  • ” الدول الخمسة والثلاثون التي تتضمن أعلى نسبة أمية بين الشباب, جميعها دول متدينة بشكل كبير.”
  • ” معدل وفيات الأطفال الرضع هي الأقل في الدول غير المتدينة, بينما هي الأعلى في الدول المتدنية.”
  • ” الدول ذات المعدلات العالية من جرائم القتل هي دول متدينة, بينما تميل النسبة للإنخافض لتصل إلى درجاتها الدنيا في الدول الأكثر علماينة.”
  • ” الدول العشر ذات المستوى الأعلى في المساواة بين الجنسين دولٌ ملحدة, في حين أن الدول التي فيها أقل مستويات المساواة هي دول متدينة.”)

” تعتبر فكرة أن الله يريد أمة تمثله ويأمرها بقتل وتدمير باقي البشرية, هي أخطر ما اشتملت عليه العقيدة الإسلامية, وهذه الفكرة هي مايعمل لأجلها الإسلاميون اليوم.”

“هناك استطلاع للرأي أجراه معهد Win/Gallup الدولي .. حول الدين والإلحاد, أظهر أن 19%  ممن تمت مقابلتهم في السعودية قالوا أنهم غير متدينين. كما وصف 5% منهم أنهم مقتنعون بالإلحاد, وقد كانت نسبة الذين عرفوا عن أنفسهم في المملكة العربية السعودية بأنهم ملحدون الأعلى بين جميع دول الإسلامية التي شملها الاستطلاع.”

“الاعتراف بالإلحاد واحدة من الجرائم التي يعاقب عليها بالإعدام في المملكة العربية السعودية.”

“العيش كملحد في المملكة العربية السعودية, يستوجب تقديم المزيد من التنازلات أكثر من أي مكان آخر.”

” أطلقت تسمية ملحد على شخصيتين بارزتين في القرنين التاسع والعاشر الميلاديين, وهما ابن الراوندي وأبوبكر الرازي.”

” الرواندي وصف القرآن بأنه كلام مخلوق لايعرف الحكمة, وأنكر معجزات كل من إبراهيم ومحمد وعيسى, وأعتبر أنها مجرد حيل لا أكثر.”

” في سنة 2013 حكم على عازف البيانو والملحد التركي الشهير فاضل ساي بالسجن مع وقف التنفيذ إثر اتهامة بالكفر والتحريض على الكراهية على خلفية نشر عدداً من التغريدات, وكان من بينها أبيات عمر الخيام:

تقول أن أنهار النبيذ تتدفق في الجنة..

أجنة هي أم خمارة؟

وتقول أن حوريتين تنتظران المؤمنين؟

أجنة هي أم بيت دعارة؟”

يقول إسماعيل أدهم :” لقد خرجت من عن الأديان وتخليت عن كل المعتقدات وآمنت بالعلم وحده وبالمنطق العلمي, وما أعظم ما كانت عليه دهشتي وعجبي أنني وجدت نفسي أسعد حالاً وأكثر إطمئناناً من حالتي حين كنت أغالب النفس للاحتفاظ بعقيدتي.”

يقول الفيزيائي الباكستاني برويز هودبوي عن طريقة بوكايل في الإعجاز العلمي في القرآن: ” إن طريقة بوكايل بسيطة, فهو يطلب من قرائه التأمل في بعض الآيات القرآنية, ثم ينتقي من بين معانِ متنوعة لآيات ما, معنى يطابق أو ينسجم مع حقيقة علمية ما.. ولفعل ذلك قام بجمع عدد كبير من الآيات القرآنية التي فيها إشارات إلى النحل والعناكب والطيور والنباتات والخضروات من مخلتف الأنواع وحليب الحيوانات والأجنة والتناسل البشري.”

“المعرفة العلمية في القرآن لاتصبح واضحة جلية إلا بعد أن يثبتها العلم.. وهذه من نقاط الضعف الواضحة في هذا المنهج, حيث أنه يعمل بشكل معكوس.”

” إن الردة عن الدين أمر قد يرحب به المسلمون أو يدينوه, تبعاً للظروف, فهم يرحبون بها عندما يرتد أحد ما عن الديانة المسيحية ويدخل في الإسلام, بينما يعتبرون خروج المسلم عن دينة جريمة نكراء.”

“منهج الملحدين الجدد (المنهج الصدامي) يميل أكثر  إلى محاولة تشوية صورة الدين بدلاً من التشجيع على التسامح, وهذا مايؤدي عادة إلى نتائج عكسية عندما يتعلق الأمر بالعالم العربي.”