في السيرة النبوية 2 .. تاريخية الدعوة المحمدية في مكة – هشام جعيط

في السيرة النبوية هشام جعيط2

تاريخية الدعوة المحمدية في مكة, كتاب يعيد تشكيل تاريخ القرآن وتاريخ النبي محمد, وذلك بالاعتماد على مصدر تاريخي أساسي هو القرآن. ذلك أن القرآن مصدر يمكن الركون إليه, في حين أن المصادر الأخرى كالسِّيَر طغى عليها المخيال الديني والأساطير وداخلها الوضع والانتحال وتم تدوينها في مرحلة لا يمكن الوثوق بصحة كثير مما جاء فيها, وذلك خلافا لتدوين القرآن المبكر, هذا بالرغم من قلة الإشارات القرآنية للتاريخ المكي على وجه الخصوص .

هذا لا يعني تخلي المؤلف التام عن المصادر الأخرى, فهو يرجح بعض الروايات على أخرى ويعيد التحليل النقدي للسير والأنساب والتواريخ مثل سيرة ابن إسحاق وطبقات ابن سعد وتاريخ الطبري وأنساب الأشراف فيقوم “ باستقراء هذه المصادر بصفة نقدية, أي بنزع ثياب المصداقية الساذجة ومكافحتها بعضها ببعض… ومقارنتها بما أتى في القرآن كي يستخرج معنى وتسلسلا معقولا للأحداث “. مع ذلك يبقى القرآن مرجعه الأساس, فهو “ المصدر الرئيس الذي لا يُنَازَع “. إضافة إلى اعتماده على المراجع الحديثة وأغلبها استشراقية المأتى. وهو في الأخير يقر بأن ما قدمه “ افتراضات بدت لنا قريبة من الحقيقة التاريخية “

قراءة جعيط – كمؤرخ – ستعيد التفكير في الكثير من الثوابت أو مما اعتبر حقائق تاريخية تخص القرآن أو النبي محمد وسيرته وقد “ تبدو غير معهودة في أعين القارئ الممتلئ بما نُقل من السيرة وما تلقته الأفواه والعقول منذ أكثر من ألف سنة “. أداته في ذلك تحليل موضوعي رصين ومحايد, يتعامل مع النصوص كمؤرخ, متجاوزا حالة الإيمان ونقيضه, ولعل هذه أهم ميزة في الكتاب وصاحبه .

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر