مجتمع يثرب.. العلاقة بين الرجل والمرأة – خليل عبدالكريم

 

مجتمع يثرب - خليل عبدالكريم

العلاقة بين الرجل والمرأة في مجتمع المدنية/ يثرب إبان حياة محمد وزمن خلفائه الأربعة من أهم معالم هذا المجتمع الذي بمعرفة أبنائه تحققت الثورة التي فجرها محمد في القرن السابع الميلادى في منطقة الحجاز والتي تعد من أخطر الثورات التي شهدتها الإنسانية منذ العصور الوسطى. وهو المجتمع الذى موضع تجربة تلك الثورة المظفرة وشيأها والذي يعتبره البعض النموذج الأمثل والوحيد الذي شهده التاريخ منذ بدايته حتي يرث الله الأرض وينادي بأن تحذو المجتمعات كلها حذوه وتسير علي منواله وتقتفي خطواته… إلخ ونحن لا نصادر حق أي واحد في أن يعتقد مايشاء و أن يطالب- بالحسني- بما يريد إنما ندعو ونلح أن تجيء معرفته بما تجيء معرفته بما يروجه صحيحة وقائمة علي أسس مضوعية خالية من شوائب االهوى والتحيز. وهذا الكتاب يضىء جانباً مهماًفي ذاك المجتمع: العلاقة بين الرجل والمرأة- التي هي بلا مراء فاتحة معايير تقييم أي مجتمع ورأس حيثيات الحكم عليه, أسسناه علي أوثق المصادر التي تلقتها الأمة بالقبول بل التجلة والتقدير الذي يبلغ في حق بعضها رتبة التقديس- (مثل كتب الصحاح الستة), فكل خبر أو واقعة وردت بين ثناياه اتبعناها بمصدرها بمنتهي الدقة ليكي تقطع السبيل علي أي خصومة باطلة, بيد أنه إذا دهش القارىء أو صدم مما تحفل به صفحاته من نوازل و أحداث لم يتعود علي مطالعتها في كتابات التبجيل والتعظيم والتفخيم التي ولفها الكثيرون ومن بينهم أصحاب أسماء لوامع لها رنين صاخب ودوي زاعق فالتبعة تقع عليهم وحدهم, إما نحن فقد التزمنا المنهج العلمي الصارم الذي نحي عنه جانباً عوارض العاطفة والتعصب.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

“في المجتمه المتحضر العلاقة بين طرفي النوع الإنساني هي علاقة رجل وإمرأة أما في المجتمع البدائي فهي دافع بيولوجي بين فحل وموطوءة!”.

“التسوية بين الأنثى والدابة.. يتضح بجلاء في كلمات مثل: الركوب والامتطاء والاعتلاء والوطء!”.