مدعو النبوة في التاريخ الإسلامي – وليد طوغان

مدعو النبوة في التاريخ الإسلامي - وليد طوغان.jpg

هذا الكتاب يستعرض ظاهرة مؤرقة في الفكر الإنساني أصابت أصحاب الأديان السماوية تتمثل فى أن بعض معتنقى كل دين صنعوا ديناً جديداً بعد فترة من الزمن وبمرور الوقت أصبح الدين المصنوع يكاد أن يكون هو التصور الباقى من الرسالة الأولى فى مواطنها الأول. ولقد أصاب الإسلام بعض ما أصاب أصحاب الديانات السابقة فقد تراكم تراث سلفى صنع فى بعض الأحيان مفهوم دينى مغاير حتى وصل فى بعض الحلات إلى ” إدعاء النبوة” وكان ذلك ظاهرة فكرية أكثر منها لوثة عقلية أصابت أصحاب هذه الإدعاءات. كما انه بعد جيل واحد من وفاة النبى صلى الله عليه وسلم أصبحت الدولة الإسلامية إمبراطورية حقيقية وصارت الخلافة وراثية فى بداية الحكم الأموى عام 660م واصبح الخليفة بالفعل والواقع إمبراطوراً مثل إمبراطور فارس او قيصر الروم . وركز رجال الخلفاء وفقهاء البلاط ” الملكى ” على وجهة النظر التى تؤدى ولو ضمناً إلى أن الخليفة يخلف النبى فى حقوقه ودار الفقه الإسلامى حول الخليفة وحقوقه بيتنما لم يعط إلا القليل من الاهتمام لحقوق المحكومين.

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

غير متوفر