نساء المنكر – سمر المقرن

نساء المنكر سمر المقرن

“كتبت لهم ما يريدون، كتبت حكاية حبي التي كانت بعيدة عن مدارك مثل هؤلاء الرجال الذين لا يفهمون من الحب شيئاً ولن يفهموه. كتبت حكاية الحب أو الاعتراف بالجريمة مثلما يريدون. وجاء دور القاضي فحكم عليّ بالسجن أربع سنوات وسبع مئة جلدة، وحتّى الآن لا يعلم أهلي شيئاً، فهم يعيشون في قرية جنوب الرياض وقد أخبرهم شقيقي أنه زوجني لرجل طيّب وجاءت ظروف الزواج عاجلة لأسباب السفر.
“… سمر المقرن اجتهدت في أن تعرّف الناس، كل الناس، إلى الأساليب الوحشية التي يستخدمها هؤلاء الذين يقتلون كرامة الإنسان وحرّيته وحقوقه باسم التعاليم الدينية… نقلت من المعتقلات ومن السجون قصص تعذيب وعمليات تشهير تسبّبت في كوارث اجتماعية، إذ دمّرت العلاقات العائلية وخرّبت بيوتاً كانت آمنة… نساء المنكر. ترى بماذا نسمّي الرجال، يا سمر؟!” (طلال سلمان، جريدة السفير)
“محظوظة جداً الكاتبة سمر المقرن، أو لعلّها شجاعة جداً، لأنها من شدّة غضبها حوّلت بوحها إلى صراخ عالٍ تجاوز صداه حدود المملكة العربية السعودية، ليتردّد في جميع أرجاء الوطن العربي…”. (د. نزار العاني، جريدة النهار الكويتية)
“… من السهولة لقارئ الرواية أن يلاحظ احتواءها على مختلف عناصر الفنّ الروائي، خصوصاً عنصري الجذب والحبكة، وتمكّن الروائية من أدواتها الفنّية…”. (عبد الحميد خنجي، كاتب بحريني، صحيفة “الوقت” البحرينية)

  • روابط التحميل:

Google Drive

Dropbox

4shared

MediaFire

Mega

صفحة الكتاب على Goodreads

  • إقتباسات من الكتاب:

“الوطن عندما يتحول إلى غربة يصبح شيئًا أصعب من شهقات انفصامًا تامًا ما بين الداخل والخارج ، ثمة تمه من دونه”

“ليس سهلاً على الإنسان أن يجعل الآخر يحبه بينما من السهل جداً أن يجعله يكرهه”

“الموت الذي نخافه سخيف، والأسخف منه الخوف غير المبرّر.”